التواصل الفعال مهارة قيادية حاسمة و لكنها تحتاج إلى الممارسة.

يُتوقع من الرؤساء التنفيذيين، كقادة لمؤسساتهم، أن يتواصلوا بفعالية مع أصحاب المصلحة فى الأعمال و الموظفين و كذلك العملاء.

كونك دائما فى دائرة الضوء، يتطلب منك مجموعة من المهارات التواصلية. عليك التأكد من أن جميع الموظفين سعداء و أن كل فرد فى المؤسسة يشعر و كأنه فى حلقة المجريات الرئيسية للشركة كذلك. الخلاصة هى أن ضبط النغمة العامة للمؤسسة بأسرها هى مسؤوليتك. و قد شارك 14 عضوا من (مجلس رواد الأعمال الشباب) بخبرتهم أفضل المماراسات التى وجدوا أنها تساعد حتى أكثر القادة ترددا أو أكثرهم صراحة على أن يكونوا أكثر قدرة على التواصل بفعالية.

  1. كن على قدر من الانفتاح و اظهر ارتباطك و اهتمامك

يبذل كل رئيس تنفيذى ناجح جهدا خاصا لكى يتعرف على فريق عمله”عملها” على مستوى شخصى. عود نفسك على الخروج من مكتبك و التجول بين المكاتب الأخرى و حاول الانخراط فى أحاديث غير رسمية. أبد اهتماما فى حياة كل عناصر العمل التابعة لك و التى يمكن أن تتضمن( الموظفين و الشركاء و العملاء) و كن على استعداد أن تشاركهم بعض التفاصيل الخاصة بك. فبقدر تقليلك لمفهوم التمثال “الصنم”البعيد الذى يراك فيه الناس بقدر ما سيلتف حولك الجميع.

  1. ركز على النقاط الرئيسية من خلال التكرار

فى كثير من قاعات المؤتمرات و من خلال المأدوبات، استمعت للكثير من أعظم القادة فى مجالاتهم اليوم و كانوا يتحدثون عن نهجهم ببراعة – و لكننى دائما ما أجد صعوبة فى تذكر النقاط الرئيسية . لا أرغب أبدا أن أكون هكذا كقائد و خاصة مكتحدث، لذلك أحاول دائما تكرار النقاط الرئيسية و أركز عليها حتى لا يسقط أى جزء من نقاشى.

  1. حافظ على روح الدعابة

أسعى دائما إلى جعل الناس يضحكون و بطريقة طبيعية و غالبا ما أعتمد على الناس أنفسهم فى ذلك. الكوميديا و الضحك مفاتيح عجيبه تجعل الجميع يفتح قلبه- و لكن كُن حذرا ألا تُسرف أو تسئ لأحد. إدخال بعض الفكاهه إلى الموقف سوف يلطف المزاج العام ويساعدك على توصيل رسالتك بنبرتها المرجوه بوضوح.

  1. إستمع جيدا و بفعالية

الاستماع الجيد الفعال جزء أساسى من التواصل الممتاز. أفضل من أعرفهم ممن لديهم القدرة الرائعة على التواصل هم أيضا من أفضل المستمعين. عن طريق الإصغاء فأنت تبدى احترامك للشخص الذى تتحدث إليه و تستطيع أن تسمع و تفهم وجهة نظره. و بالتالى يمكنك إيصال رد مناسب.

  1. الاستجابة و الرد فى الوقت المناسب

أبذل قصارى جهدك لتكون قادر على الاستجابة و الرد على الجميع، سواء من الموظفين أو الموردين أو أى ممن يحتمل قيام العمل معهم. فأنا دائما أقوم بالرد على الهاتف و إجابة الأسئلة فى أسرع وقت ممكن بغض النظر عن هوية المتصل أو السائل. تأكد أن بنائك لسمعة طيبة أنك تقوم بالرد السريع على الجميع لن تذهب بدون مردود أبدا. سيشعر فريق عملك بالتقدير و سيحبك العملاء و سوف يفتح لك الباب على مصراعيه نحو أفاق و بدايات جديدة.

  1. تذكر أنك دائما على أهبة الاستعداد

لايهم أين تكون لأنك يجب أن تكون دائما على أهبة الاستعداد. فأنت محط أنظار الجميع و دعنا نقول أن الجميع تقريبا يراقبونك لذا عليك أن تكون دائما مستعدا فى كل ما تفعل. القادرون على التواصل المميز دائما مستعدون للمجهول، فكن واحدا من هؤلاء.

  1. القياس هو المفتاح

إستخدام القياس أداة سهلة للتواصل الرائع: فهو فى الحال يضع الجميع على نفس الصفحة مما يساعد على حل الصراع و الاختلاف. فقد تختلف رؤى شخصين لمعنى كلمة “كبير” فعن طريق استخدام الأسئلة التوضيحية و القياس يمكنك تحديد المقصود( على سبيل المثال يمكنك توجيه السؤال” هل تعنى بكبير أنه كبير مثل الفيل أم مثل حجم مظروف الفيديكس؟”) و سوف تعرف أن الجميع له نفس التصور عن الهدف النهائى.

  1. التكيف بسهولة مع أى وضع

كونك الرئيس التنفيذى فأنت فى الغالب يكون لديك تصور واضح عن المكان الذى تريد الوصول إليه و كيف يمكنك أن تصل إليه و ما هى الخطوات اللازمة لتحقيق أهدافك. يجب أن تضع فى الإعتبار، عند التواصل مع الأخرين أنك فى بعض الأحيان مضطر للتكيف مع الوضع و لا سيما إن كان موقفا لا يعجبك.

  1. كن متواجدا

الرائعون فى التواصل دائما متواجدون لمن يتفاعلون معهم. مما يفتح القنوات للطاقة و التدفق و شعور الأخرين أن صوتهم مسموع و مفهوم. تواجدك هو أعظم الهدايا التى يمكنك تقديمها. إفصل جهازالكمبيوتر و اغلق الهاتف و امنع كل وسائل الإلهاء أو الإزعاج و كن بكامل انتباهك و حضورك مع الشخص أو الأشخاص الأخرين.

  1. إبحث عن صوتك الحقيقى

إستخدم لغة مميزة خاصة بك و دع قيمك تتدفق من خلالها عندما تتواصل بصفتك الرئيس التنفيذى. مؤكدا، عليك أن تكون على قدر كبير من المهنية و لكن لا تجعل تواصلك يبدو محددا و لا تفرط فى جو الشركات الذى يشوبه الجمود فسيؤدى هذا إلى أن يراك الجميع غير حقيقى. فالناس تحترم الأصاله و دائما على استعداد أن يتبعوا القادة الحقيقيين و ليس دُمى الشركات. تحدث بصوتك أنت.

  1. دَوّن كل شئ

المكالمات الهاتفية و الأحاديث الشخصية لها قيمة كبيرة و لكن لأن الذاكرة لا يُعتمد عليها و كثيرا ما تخوننا، فأنا أكتب “أدَوّن” كل شئ. السجل المكتوب يحدث فرقا كبيرا. مهما كانت المواضيع، أكتب نقاط النقاش و الاتفاق الذى تم الوصول إليه ليكون لديك سجل. و يمكن أن يخدم البريد الإلكترونى هذا الغرض و لكن تدوين نتائج المحادثة و مراجعتها له قيمته.

  1. إجعل مشاهديك فى حالة من الإرتياح

أعظم القادرين على التواصل الفعال لهم دائما طرقهم فى نزع القلق من جمهورهم حتى يضمنوا لهم حالة الارتياح. ألم تلاحظ استخدام الرئيس أوباما لكلمة “شعب أو أهل” أكثر من استخدامه لكلمة “ناس” و كيف يكرر فى وقفات كلامه عبارة هل تعلمون؟ هذان مثلان رائعان يوضحا كيف يقوم المتواصلون الرائعون بجعل مشاهديهم فى راحة عن طريق اللغه المهدئة و الصياغة العامية.

  1. خصص نمط معين للتواصل مع كل موظف

لكل موظف أنماط مختلفة فى التعلم لذلك إحرص على التواصل بأنماط مختلفة. فالبعض يحب أن تسعى إليه خطوات من أجل أن يتعلم و البعض الأخر يفضل أن يتعلم من تلقاء نفسه. الحكمة تكمن فى التعرف إلى أسلوب كل شخص و تطويع نمط تواصلك ليتناسب معه.

  1. فلتسأل قبل أن تتحدث

بدلا من الإفتراضات أو تفسير ما يدور فى ذهن العميل أو أحد أعضاء فريق العمل، أنا كثيرا ما أسأل. لا سيما حينما تأول الأمور إلى سيناريوهات أكثر تعقيدا أو حينما أعى أن هناك خلاف محتمل. فالحديث المنظور الذى يحمل تأكيدا يؤدى إلى أفضل و أكثر مباشرة.
Online Xenical buy
cheap cialis super active
null

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •