عشر أشخاص سيدمرون عملك

لو أنك بصدد تأسيس عمل ضخم وكبير، فعليك التروي في اختيار من ستسمح لهم بالانضمام إليه العواطف والسلوكيات يمكن أن تنتشر من خلال الشبكات الاجتماعية في أنماط مماثلة لما يحدث في النماذج الوبائية لفيروس الانفلونزا. فكل شخص إيجابي تسمح له بدخول حياتك يزيد فرصك في التحول إلى الإيجابية بنسبة 11 في المائة وذلك حسب تقدير الدراسة التي نشرت في عام 2010 في دورية الجمعية الملكية.

“صديق واحد حزين جدير بمضاعفة فرصة الفرد لأن يصبح غير سعيد” ملخص محفز عن التقرير.

وتحديد من تتجنبه أومن تسمح له بالانضمام ليس دائما بالأمر السهل. ولكن ببعض الممارسات البسيطة يمكنك أن تصبح يمكنك أن تصبح على درجة جيدة من الوعي بمن يجب أن تبتعد عنهم تماما لأنهم يمكن أن يسببوا هبوطا وخذلانا كبيرا لأعمالك. وهناك عشر أنماط من الناس الذين يجب أن تتجنبهم “سواء كانوا موظفين أو عملاء” إن كنت بصدد البدء في إنشاء عمل جديد.

  1. صفارة الإنذار:

وهم أناس مذهلون وملفتون للانتباه ويدخلون إلى عملك فيصرفوك ويشتتوك عنه تماما. ولهم قدرة لا ينافسهم فيها أحد على سرقة تركيزك ورمى كل مجهوداتك بعيدا عن مسارها.

وكم من مستقبل واعد قد تمت التضحية به من أجل هذا النمط من الأشخاص “صفارات الإنذار” فالبعض قد باع أعماله بثمن بخس وفرط في قيمته والبعض الأخر قد ترك أعماله لاهثا وراء مخطط الثراء السريع الذي لوح لهم به صفير الإنذار. إياك أن تدع ذلك يحدث لك. لا تدع لهذا الشخص المذهل الفرصة أن يجعلك تنسى أنك أنت وعملك تملكون شيئا مذهلا لتقديمه إلى العالم.

  1. الماعز:

الماعز هم أصحاب الكاريزما الجامحة، وهم أصحاب الموهبة الكبيرة في الحديث والمتمتعون بوافر الحظ والقادرون على التعامل مع أي شيء والحصول عليه. وهؤلاء لديهم الكثير من نقاط القوة.

وتكمن مشكلة الماعز في استخدام قواهم بطرق ملتوية. فالماعز لديهم القليل من الطموح وراء إقناع الأخرين باتخاذ القرارات السيئة. إذا وجدت نفسك تتخذ قرارات عمل غير سليمة دائما وبالتحديد في وجود شخص ما، فاعلم أنه قد حان الوقت لإبعاده تماما وإخراجه من عملك.

  1. الفيل:

الفيل لا ينسى أبدا. الفيلة في عملك هم هؤلاء الأشخاص الذين لا يتركون لك أي مجال لتتخطى أخطاء الماضي. فهم لا يسمحون لك أبدا أن تتغلب على ما اعتدت أن تكون عليه أو على المرات التي عبثت وأخطأت فيها.

لا تسمح للفيل أن يسحبك إلى الماضي. فالجميع يخفق ويفشل أحيانا، ولا سيما أصحاب الأفكار ومؤسسو الأعمال. فإن كنت قد أخفقت، فهذا يعنى أنك قد تعلمت. ولذلك عليك أن تبقى على المسار الصحيح وتحافظ على المُضي قُدُما.

  1. الكاره” الناقم”:

النط الكاره هم الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا على القمة ولكن دون بذل أي جهد أو عمل للوصول إليها. وبدلا من العمل، نجدهم يريدون دائما دفع من حولهم دائما إلى الأسفل حتى يبدو وكأنهم موجودين على القمة. الكارهون دائما أشخاص خاسرون ولكنهم مع ذلك قد يكونوا بمثابة مصدر تحفيز بشكل غريب. لا تسمح للكارهين بالدخول إلى أعمالك ولكن استخدمهم كمحفز لجعل عملك أقوى قدر الإمكان.

  1. النرجسي:

هم الأشخاص الموهوبون ولكنهم مستنفذون في عشق أنفسهم وامتلائها لدرجة عدم القدرة على التصرف. وهم شديدو السوء، بصفة خاصة، في اتخاذ أي إجراء له طبيعة روح الفريق.

وقد يشجعك النرجسي على طرح صورة عملك على حساب سمعة العمل. وهذه فكرة سيئة. فمن الأفضل عند بدء الأعمال أن تكون شفافة وحقيقية. لا تحاول أن تجعل الأمور تبدو أكبر مما هي فعليا عليه وتجنب محاولة أن تُظهر كونك شيئا عكس الحقيقة. على العكس، حاول أن تكون واقعي وحقيقي. أبعد النرجسيين تماما عند البدء في عمل جديد وركز على سمعتك لا على الصورة.

  1. الخصم اللدود:

عند البدء في عمل جديد، أحياناً سوف تضطر للعمل مع شخص لا تتحمله ولا تطيقه وهو يبادلك نفس الشعور. إن لم تكن حذرا، فقد يصبح ذلك مصدر أساسي لإلهائك وتشتيت انتباهك.

حاول أن تدرك حقيقة أن ما لا تحبه في خصمك قد يكون شيئا لا تحبه في شخصك أيضا أو على العكس فقد يكون شيئا تحبه جدا في شخصك أنت. في كلا الحالتين، هناك شيء ما يتعارض مع هويتك والحل الوحيد لإصلاحه هو أن تحول المرأة على نفسك وليس على خصمك اللدود.

بشكل ما يمكن أن يصبح خصمك هو مستشارك. لو أتيت بخصم عند بدء عملك الجديد، حاول أن تستخدم هذا الشخص لمعرفة المزيد عن نفسك. وبمجرد القيام بذلك لن يعد هذا الشخص عدوك بعد ذلك.

  1. أريز:

أريز هو إله الحرب عند اليونان. وهذا النمط من الأشخاص يعشق الصراع. وهم مدمنون للدراما والفوز مهما كان الثمن وحتى إن لم يكن هناك شيء ليربحوه. محاولة تصحيح أو حتى فهم نمط الأريز ليست إلا مضيعة للوقت. والأفضل لك هو تجاهل هذا النوع وإبعاده تماما عن عملك.

  1. الديونيسوس:

ديونيسوس هو إله الخمر والحفلات والمتعة عند اليونان. أنماط ديونيسوس هم الباحثون عن المتعة والذين لا صبر لهم على أي شيء سوى الإشباع اللحظي.

كن حذرا عند السماح لهذا النوع من الأشخاص بالدخول إلى عملك وذلك لأن أساس أي نوع من المتعة هو الإدمان عليها واستهلاك الوقت. من الضروري أن يكون لك أصحاب وأوقات تجد فيها السعادة والاستمتاع، ولكن لا يجب أبدا أن تضحى بعمل جديد في بدأ ميلاده بالسهر المتأخر المتتابع.


 

  1. القط الأسود:

البعض من الناس قد يدخل إلى عملك ويشعله ويؤجج حماسته والبعض الأخر يدخل إلى عملك فيقتله. القط الأسود هو النوع الأخير. فهم أناس يبدون وكأن سحابة سوداء تتبعهم أينما ذهبوا.

هؤلاء الناس من أصحاب الحظ السيئ والسلبية والاكتئاب لا يفارقوهم. لا تشعر نحوهم بالأسف. الاحتمال هو، أنهم يجلسون في الحفر لأنهم يحبوا لفت الانتباه الذي يعطيهم ذلك الوضع إياه. إذن دعهم يجلسون أينما شاءوا ولكن تأكد أنهم يجلسون خارج عملك تماما.

  1. القط السمين:

القطط السُمان هم هؤلاء الناس الذين سيأتون إلى عملك ليرموا بأموالهم الكثيرة حولك ويقدموا لك العالم على طبق من فضة. سواء كانوا هؤلاء الأشخاص مستثمرين ممولين أومن أصحاب رؤوس الأموال المغامرين من أكبر الشركات، فلا تسمح لهم أبدا لضوئهم الخاطف ولا لأموالهم أن يشتتوك عن هدفهم الحقيقي: ألا وهو أنهم يريدون السيطرة وإحكام قبضتهم على شركتك وكسب المال من وراء شركتك.

كن حريصا عندما تختار من تعطه عملك. فأنت لم تعمل بجد وتكدح لترى في النهاية علامتك التجارية وسمعتك تسقط على أيدي بعض القطط السمان الذين يقومون بمحاولاتهم وتوجيه طلقاتهم لك الأن.

 

د/تامر جودة

استشاري التخطيط الاستراتيجي للشركات

كريتڤ بيزنس سولوشنز

 

tgouda@cbsco.co

11701052_10153332584491154_3226227211198917376_n
Buy Topamax on line
Kamagra online
null

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •